الأربعاء، فبراير 03، 2010

عندما تنزل ستارة احلامك !!!!

ليس هناك في الحياة اصعب من ستارة سوداء يقرأها كل فرد بلغته كل انسان بفكره وتصبح خطوطها السوداء اللامعلومة مجال لفلسفة وفزلكة الجميع ليس لعيب فيها ولكن لخلفية اكثر سوادا كامنة بداخلنا عن الماضي تتركز خلاصتها في تجاربنا ومعارفنا بالبشر يتجلاها الصمت فتخرج التعبيرات لتري فيها كينونات مليئة بطبائع ونقائض البشر ومدي احتوائهم للعالم من حولهم ..جميعهم فلاسفة والكل له وجهة نظر غير مبنية علي اسس صحيحة من العلم ولا الدراسة فقط مبنية علي خلاصة فكره من تجارب الحياة ربما تصيب وغالبا تخيب ثم ندخل في مهاترات المناقشات ونخرج منها بازمة اشبه بأزمة دولية او مفاوضات سلام لاتنتهي مثل المشكلة الفلسطينية ربما نفتقد للصدق والصراحة مع انفسنا ..ولكن الصراحة بتوجع والالم اصبح مرض العصر فمن لا يتألم يهرب من الألم بجرعة مخدر ربما تودي بحياته في النهاية ستتألم مهما حاولت الهرب .....وفي النهاية نكتشف ان الماضي كان اجمل من المستقبل متابعين خلف مصطلاحاتنا تنهيدات طويلة تحمل جملة يااااه لو الزمان يرجع تاني ....الموتي لا يعودوا ... والزكريات السوداء لن تتكرر ...فما هو ات ربما الشفرة التي تحتاج الي محترفي لغة الاسيمبلي واصحاب المدرسة الكلاسيكية ليصيبونا بحالة من الهستيريا المضحكة لان المدرسة الكلاسيكية عفي عليها الزمن ونحن ابناء الالفية الجديدة بلا منافس وبلا خلفيات وبلا نوبؤات او مستنقعات فكرية نحتاج لاحد ان ينتشلنا منها ..فنحن ايضا لدينا الفهلوة والفكاكة والانترنت وكل وسائل الاتصالات ونجيد اللغات ونجيد فن الاستربتيز والاغراء..... احنا دايما بنلخص ونجيب من الآخر ... استنادا لاقوال النقاد ان سينما الشباب هوجة وتنتهي ولكن الهوجة طالت جدا واصبحت واقعا لن تتخلص منه اورقة كتب التاريخ ... ما يشغلني او يقلقني انهم بلا هوية حقيقية وخبراتهم في الحياة بلا اسس وساعدهم تعليمهم وكتبهم علي اكتشاف نقاط ضعف جامعاتهم وأن التجارة في العلم في مصر مش بتأكل عيش كما انهم لا يطمحوا لاكل العيش فهم يريدون اكل البيتزا في المطاعم الفاخرة وشرب القهو في كوستا كوفي وربما السهرة في شارع الهرم ...عرفوا كيف يأتوا بالاموال بسهولة لتنزل بمنتهي السهولة علي اجساد الراقصات العارية بمنتهي السهولة ... لا ندم علي شيء فكل شيء اتي بلا تعب ....

تهنئة من القلب لشعب لا يفرح الي بمباراة في كرة القدم وعند الهزيمة يلعن ابو .............
عندما تنزل ستارة احلامك
ترحم عليها واكتب عليها
المرحوم احلامي
وحاول ان تنجب حلما جديدا عادة يخرج من رحم المعاناة ....
والي لقاء في حلم اخر تنزل عليه الستارة



1 رأيك:

Bosssssy يقول...

ازيك ياأدم عامل ايه؟؟؟؟؟

إيه ياصديقي الحزن ده...

عارف انا مادخلتش مدونتك من يوم البوست بتاع الخطوبة.قلت عشان تبقي أخر فكرة في دماغي عن مودك انك مبسوط، لأني عارفة انك بتميل للمود الحزين أكتر وبصراحة حرام تقضي حيانك كده ... انت لسه صغير عيش حياتك..

يارب تكون بخير ياصديقي وياريت تطمني عليك ....

بوووسي