الثلاثاء، يناير 05، 2010

قتلها العند

قتلها العند
وتخيلت انه الكبرياء
اصرت علي الكفر
واعتبرت نفسها من الشهداء
لا الومها
فنحن في عالم من سماته
تتغير وتتلون فيه الاشياء
من لسعته اشعة الشمس
يظل طوال العمر يلعن الضياء
قتلها العند
فماتت
وتخيلت انها مازالت بين الاحياء
اي ذنب فعلته
اي جرم اقترفته
كيف تخيلت نفسها في زمرة الابرياء
الاهي اشهد علينا
انا اشتريت الورود
وهي مشيت علي الاشواك
بإرادتها
ليس ذنبي ان البعض
يصاب بمرض اسمه الغباء
قتلها العند
فأصبحت بلاهوية
اتمني يوما ان تجد الدواء

5 رأيك:

nona يقول...

اكيد العند بيودى صاحبة لنهاية غير مرغوبة
بس العند موجود فى كل واحد فينا
مهما فكرنا نفسنا مستسلمين
العند خصلة موجودة فى الجميع
لكن العند المفروض ميوصلناش للقتل زى مانت كاتب عندك

مبدع كالعادة يا نجم

ABOALI يقول...

الله بجد على الاسلوب والكلمات اللى بحييك على طريقه نثرها ومعانيها واختيارها.
اما بالنسبه لما تحتويه كلماتك من مضمون فكثير وكثير يعتقد ان العند كبرياء ويخونه ذكاءه حتى يخسر اعز ما لديه ...ولكن اكيد ان هؤلاء كثيرا ما يشعرون بالندم والذنب فى انفسهم ولكنهم لا يظهروه ...فياليت كل منا يتفهم انه انسان يمكن ان يخطىء ويصيب ويعتذر ويحب ويعند احيانا ولكن اذا كن على يقين بصواب موقفه ...ياليت كل منا يحب من امامه بصدق ويدرك معنى كلمه حب.

تحياتى لك ايها المبدع
ودومت بكل خير

غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
فضفضه يقول...

عجبتنى مدونتك
تقبل مرورى

غير معرف يقول...

جميلة جدااا