الثلاثاء، يناير 05، 2010

قتلها العند

قتلها العند
وتخيلت انه الكبرياء
اصرت علي الكفر
واعتبرت نفسها من الشهداء
لا الومها
فنحن في عالم من سماته
تتغير وتتلون فيه الاشياء
من لسعته اشعة الشمس
يظل طوال العمر يلعن الضياء
قتلها العند
فماتت
وتخيلت انها مازالت بين الاحياء
اي ذنب فعلته
اي جرم اقترفته
كيف تخيلت نفسها في زمرة الابرياء
الاهي اشهد علينا
انا اشتريت الورود
وهي مشيت علي الاشواك
بإرادتها
ليس ذنبي ان البعض
يصاب بمرض اسمه الغباء
قتلها العند
فأصبحت بلاهوية
اتمني يوما ان تجد الدواء