الأحد، يونيو 14، 2009

عندما توجعت الورود

عندما رأيتها تتوجع وتزداد احمرارا رأيت العالم كله ينظر الي جمال شكلها يشم رائحتها يصفون جمال الوانها كل منهم يريد ان يقطفها ويحتفظ بها لنفسه بدون ان يعرف سبب توجعها وانا لم استطع حتي ان المسها بيدي فأنين توجعها مزقني ومزقني... اردت ان اشاركها الالم ربما نقسمه علي اثنين واخفف عنها ...لم افكر ماذا افعل بل تقدمت اليها كعادتي ..بدأت سيرا علي الاشواك صعودا اليها تمزقت شراييني ونزفت دمي كله حتي وصلت الي تلك الوردة المتألمة لم يبقي مني الا قلب ضعيف مجهد اتعبه الطريق يقتله الالم ولكن هيهات ان ينتصر الالم فأنا اعايشه منذ نعومة اظافري كم اعشقه ويعشقني كم استعذبت الامه كم احمرت وردتي من التوجع وكانت العادة دائما الكل ينظر اليها باستمتاع وأنا بجانبها اضافت الامي وتوجعاتي روعة في شكلها وازداد احمرارها فشعرت اخيرا انني اشاركها الالم بدأت تهدأ ويخف انينها وتحول احمرارها الي اللون الوردي واصبحت رائحتها تشد الجميع كم من ضعيف حاورته نفسه ليقطفها اتعجب علي وردة قطفت قبل معادها وتألمت في ريعان شبابها وزاقت الالم قبل افراحها وقطفت لتضع فقط في كتيبات ( او لينظر اليها الناس ) يفيض عليها التراب وتوضع في زكريات الماضي لماذا لم تبحث لها عن راعي يسقيها ويفرع غصونها وتزداد ورودها اصبحت الوردة الوحيدة التي لم يتبقي من شكلها الا الرائحة لم يتبقي من رائحتها الا رائحة من تبادلوها بينهم ورائحة التراب الناعم الذي يسبب الاختناق لا اعلم لماذا لم اتجرأ واقطفها مرة فكم تعايشت معها وشاركتها الامها ولكنني امنت انني من يشارك الناس الامهم فقط وفي افراحهم دائما انا وردة تتوجع لا يشاركها احدا الامها ربما لانني استعذبت الالم وربما لانني اري في عيونهم سعادة فأصبحت اسيرا لتلك اللحظة وانا اشاركهم الامهم
وسأظل كعادتي اشاركهم الالم واتوجع واتذكر اوجعهم واتوجع لا اعلم الي متي ولكن اشعر ان الالم صدق لا يمكن ان يتم الكذب فيه وأنا تعبت من الخيانة فاهلا بآلام الالم وسحقا لصدمات الكذب والخيانة
==================
بصراحة من فترة احد اصدقائي فاجأني انه حتي الان لم يقيم علاق في حياته رغم انه وسيم جدا وهادئ الطباع ومحترم ومن عائلة ولكنه ضيع عمره لتعلم لغات البرمجة امام هذا اللعين المسمي بالحاسب في بلد لا تهتم اصلا بالتكنولوجيا لا اعلم كيف سرقه العمر بهذه السهولة وبعد بعض المناقشات وجدته كتب اول قصيدة له في حياته وبصراحة عجبتني جدا وتصور انني اجامله فقررت ان انشرها له علي مدونتي واعرف ارائكم فيها ..
يوميات قلوب عذراء ((هو لسه في قلوب عذراء صاحبي دا من زمان اوي ))
سجال بين القلب والعُمر

*العمر*

يا قلباً لم يعرف يوما من الحب سوي حكايات
ولم يكتب خاطرة أبدا بالقلب ولا بالقصاصات
لا يملك ماض أو ذكري خُطة بدفاتر يوميات
ما شأنك يا قلبي القاسي منعدما صوت النبضات
هل ماتت فيك النبرات أم قتلت فيك الرغبات
لم تعرف أبدا ما العشق ما الحب ما الاهاااات
أبدا لم تعلن ثورات , أو تطلق آه من لوعات
أبدا لم تخطئ نظرات أو يُشغل عقلك بالحلوات
أبدا ياقلبي لـــم تفعل تلك الخطئات
لم تلهوا بحلم صبياني لم تعظم فيك الهفوات
لم تغرق بدروب حيرا مثل ما يحدث بالروايات
وتهيم بطرق الوله وتناجي احدي النجمات
وتجالس دفء امرأة وتداعب يدك الخصلات
وتُذهَلُ عينيك بجمال وتغيب بوعيك للجنات
أو تغفوا على نهدا لانثي وتمارس تلك السكرات

*القلب... رد*

لا تتحدث أبدا عني قد جن جنونك و الكلمات
اصمت يا عمري لا تتكلم قد سُلبت مني الأوقات
لا تسألني أبدا إني لم اعرف تلك النكِرات
لم تتركني حرا يوما لأداعب أجنحة فراشات
أو أرسم أحلاماً وردية و أبحث شغفا عن ملكات
أو أرسل للقمر رسالة وأعانق عبق الزهرات
لم تسمع آهاتي أبدا لم تذكرني بالخلوات
لم تبعد عني قيودك لابعثر يوما بسمات
أو ترسل مني همسات لتجول بقرب الوجنات
أو تقرب شفتاي ثغورا تتمنى رسم القبلات
لم اشعر أبدا يا عمري , لم اشهد تلك اللحظات
لم أفهم لحياتي معناً لم أنقش تلك الصفحات

*العمر*

لكن يا عمري لا تحزن فبفِعلك تجنى الثمرات
لم تسمع صوت العشق أو تقرب تلك الخيالات
كنت حريصا ألا أقرب أساطيرا وتخريفات
كنت أعلم أن جنونه يوصلك لأرض الغيبوبات
واعلم أن الحب داء ينسف أحلاماً عذريات
لا تقوى أنت على ألم أو جرح من قِبل النكسات
فليس الحب سوى قرب تتداخل فيه النزوات
فليس الحب سوى قرب غايته فعل الزلات
فليس الحب سوى قرب لا يُشبع إلا بااللذات
فليس الحب سوى قرب لا يعرف إلا حب الذات
نرجسي هو أعمي لا يشعر طهر النفسيات
لم يُشبع نهم محب أو يرضي غرور الولهات
ملطخة يده بدماء اغتالت بخيانتها البراءات
بل قتل بغدره أحلاما كانت ضحاياها الملكات
شيطان هو . لا تحسبه يعزف موسيقي أو نغمات
يقدم قرابينا جاهلية , يسعي لتلويث الطهارات
مجبول على نكهة أهواء لا تعرف إلا الانتكاسات
محلي بقناع ماكر باطنه كل الحماقات
يتسلل بلا شرعية لا يعرف خلقا أو عادات
متطبع بكل دنية لا يرى إلا الثغرات
موجود بكل خلية ليذيقك طعم الانكسارات
يسجل بماضيك نقوشا تفيق منها على الحسرات
فلا تتسرع بحكمك عمري , وتجنب تلك السهوات
فأنا لم امنع حذري منه بغيابك تلك السنوات
لم أتكهن بمرادك يوما أو أنظر علم العرافات
فاهرب اهرب يا عمري لا تؤثر بين الغفوات
لا تغضب يوما أني ما كنت صديقا للورقات
وتركت الصفحة بيضاء ورسمت طريقا لحياة


فأنا لا أفهم طيف القلم وجهِلتُ دفاتر يوميات

السبت، يونيو 06، 2009

كوكتيل

اليوم ربما نمت جيدا ولكنه ليس طبيعيا هذا النوم لانني قمت بأخذ بعض المكيفات والمهدآت والمخدرات لا اريد الانتحار ابدا فكم اعشق الحياة بل اردت ان انام والا اغوص في ملل وتفكير ما قبل النوم كل يوم وان اهرب تماما من المكالمات الهاتفية ليلا والعن خدمة احسن ناس التي تجعلني ارغي في الهاتف حتي الصباح وتكون النتيجة الحتمية الذهاب الي العمل متأخرا اعتبر كل هذا مللا يبعدني تمام عن كينونة افكاري وأهمية احلامي .
بدأت يومي بالتصفح في المدونات وكالعادة ما يقلقني هو المبالغة في مشاعرنا اجد كل من يكتب وخاصة في اتجاهات رومانسية بحتة يعيش اسمي معاني المبالغة دا رأي...ز ذهبت الي المدونات السياسية والجميع يتحدث عن خطاب اوباما ويقوم بترجمته ونشره
بصراحة عجبني الخطاب واحب اقول اول مرة يتحدث رئيس امركي بروح القوانين والرسالات السماوية ثم ذهبت الي المدونات الخاصة وقرأت كثيرا من القصص التي تلعن ندالة الرجال والقصص التي تلعن خيانة النساء ومن تشجب حظها ومن تلعن زمنها ومن يقذف كل الناس بالباطل اراء شخصية تحترم لانها ناتجة من واقع الحياة وتجاربهم الشخصية ...

بدأت علاقاتي تزداد واتعمق في معرفة البشر وبدأت اصاب بمرض العصر المزمن النفاق الاجتماعي وبدأت اتعايش مع البشر كما يريدون بدون فلسفتي الخاصة وبدأت احصل علي حب الجميع نظرا لاتفاقي معهم في الرأي وتأييدي لافكارهم وحضور حفلاتهم ولعنة اعدائهم اشعر انني تأثرت بفيلم yes man لجيم كاري هدأت كثيرا عن الماضي وأصبحت اقل سخطا ومؤيد لحياتي الجديدة وبدأت افكر لمستقبللي بخطوات اكبر وازداد طموحي بجهات اكبر فبدأت العملل في التسويق والتدريب ومجالات الجودة والمعاينة والتفتيش والمتابعة والتقييم والعلاقات العامة ومجالات الادارة و التفاوض والتنبؤ وعمل الخطط والاستراتيجيات في العمل اصبحت ادرس اشياء لم اتوقع يوما ان ادرسها او تخطر لي علي بال ولهذا لكثرة انشغالي وجدتني ابتعد عن الكتابة نظرا لاني لا اجد الوقت للتعبير عما يدور بكوكبي الخاص . ...

بدأت ابتعد عن الرومانسية والكلاسيكية والنحنحة والايقاعات الحديثة في العلاقات وقررت الزواج بدون مقدمات تشوه مفاهيم العلاقات او حتي تجعلني اتذكر العلاقات السابقة التي اصفها جميعا انها دون المستوي والحب بريء منها وانا تبرأت منها ولم ابقي علي رخيص او غالي قررت الزواج علي مبدأ التسامح والاحترام المتبادل بعيدا عن الحب وتتفيه العلاقات تحت مسمي الرغبة وتشويه الاحساس ......

من فترة اشتقت الي سماع سينفونيات بيتهوفن و رقصة التانجو وتعرفت علي فتاه بمحض الصدفه البحتة عندما رنت علي هاتفي بالخطأ وأنا قررت ان اتعرف عليها وقد فعلت وتطورت العلاقة وعندما صارحتها بأنني اشتقت الي سماع الموسيقي الهادئة وان ارقص تانجو وانني اعشق فيلم السلم والثعبان وتعبت من المقدمات الطويلة واعشق الصراحة سقطت معها في دوامة الصراحة وصدمتني بما لم اتوقعه ابدا البته وانها تتعايش مع الاعاقة وتعيش علي كرسي متحرك . ........................
قصة تستحق الكتابة ولكن احتراما لها لن احكيها لن اصدمها برغباتي ولكنني سأتعايش معها حتي تملني سأسعدها حتي وان تخليت عن كل افكاري وأحلامي سأحكيها بالحب والصدق وحتي الكذب والنفاق حتي يأتي اليوم الذي اغير شريحة تليفوني اللعينة واموت من عالمها لا اعلم متي سيحدث هذا لا اعلم ماذنبها لا اعلم اي شيء الا انها من حقها ان تعيش وتتعايش معنا بلا حرج .....................

يظل يطاردني الماضي غصبا عني هذا التاريخ الطويل قد عشته باختياري ولكن القدر المحتوم للماضي مازال يؤثر ويتعايش مع مستقبللي يطاردني هذا الماضي مثل الظل يلازمني كثيرا في احلامي ولكن عذرا ايها الماضي انا حقا لا اهتم بك موت غيظا لن التفت ولن اشيع جنازتك فقدت سأمتك بحق .......

تظل نظريتي عن الحب تتوج بالنضوج وتتغير كل يوم عما تسبقه واريد اليوم توضيح الفارق الكبير بين الحب والرغبة بين الحب الطاهر والرغبات الرخيصة واقول في النهاية اذا وصل الحب الي رغباتنا فنهايته قد جائت تخلص منه لانك اصبحت اثيرا لرغباتك ورغباتها تخلص من علاقة محرمة جميعا نلعنها ونتائجها كلها شكوك و ومليئة بالذنوب ويعاقبنا عليها الله
الحب طريق واحد له نهاية واحدة من اخذ الطريق الاخر لا يتخيل من زرع الشوك ان يجني الورود



كنت قد وعدت ان اكتب قصة بعنوان تنازلت عن دور البطولة ولكن فلسفة الحياة جعلتني اجدها لا تحكي نظرا لان ابطالها جميعا تمازلو عن دور البطولة فلم اجد لها بطلا ..عجبا علي قصة بلا بطل وعالم بلا بطل وشعب بلا بطل بل كوكب بلا بطل لا اعرف كيف مات سوبر مان ومات وسبايدر مان وكابتن ماجد والسندريلا كيف ماتت الابطال وتنازلوا عن ادوار البطولة وجدت امام عيني جملة قد سطرتها الحياة وقذفتها الي وجهي لكل جواد كبوة اهلا بالكبوات من جديد وأهلا بأدوار الكومبارس اهلا بالتفاصيل المهمشة ولكني تمتعت كثيرا بهذه الحالة فأخيرا جلست بعيدا أتأمل الابطال الجدد وجدتهم جميعا هم كومبارس الامس هم التلاميذ والتلميذات ولكن اسوأ ما فيهم انهم اسوأ التلاميذ وأخون التلميذات من حقهم ان يتطرفوا في ادوار بطولتهم لتجدها بطولة سافرة وافكار جمعتها رغباتهم الدنيئة وفرحتهم انهم تخلصوا اخيرا من ذل وقيود الكومبارس فقد وصلوا الي البطولة بعدما تزوقوا الهوان والذل فخرجوا لينتقموا منا ولكنهم ينتقموا بطريقة فيلم انف وثلاث عيون فتحولت بطولتهم الي الذهاب الي تمثيل فيلم السقوط الي بئر الحرمان والتمتع بملذات الحياة .....
تهانينا اليكم ابطال الرزيلة قد انتشرتم ووجدت لكم عالم يحتويكم ويحتوي رغباتكم الرخيصة ......
وعذرا لنا ابطال الماضي فلابد ان يأـي اليوم لنجني ثمار اخطائنا وهفواتنا
اهلا بالنهايات العادلة