الجمعة، مارس 06، 2009

وجهان لعملة واحدة

من نفس السطر أبدأ دائما معبرا عما يدور بداخلي ولكن أحيان اكتب وأنا لا استطيع ان أعطي وصفا دقيقا لمشاعري أو أعبر عما يدور في فلكي الخاص ربما لا أحد يستطيع ان يتفهم ما أشعر به ومالا يمكن ان تعبر عنه الكتابة أحيانا بالوصف .والأصعب ان تشعر انك تحيا في الأرض تعرف شعبا واحدا يتكلم لغة تتكون من بعض الحروف لا تكفيني تلك اللغة لأعبر عن نفسي لماذا الكلمات لا تعطي الوصف الدقيق للاشياء وتعبيرات وجوهنا لا تعطي ابدا التعبير الكافي لاحوالنا وردود أفعالنا ..لماذا أصبح للاشياء جميعا نفس الطعم وللعلاقات جميعا نفس الحالة وللانفس نفس الرائحة وأصبح الالم له نفس المتعة المؤقتة الغير مؤلمة هل من الممكن ان تنتفي عنه الصفة فماذا نسميه بعدها . ماذا نفعل اذا وصلنا الي حافة الحافة ؟ وبترقب شديد لعيوننا تفاجأنا أننا حقا علي بؤرة الهاوية وفي المجال الحقيقي للا هوية واللا منطقية . عندما اشعر أن العالم روبوت يتعايش مع البيزنس وكأن العالم الغي المشاعر من حسابات الوجود هل أنا أبحث وحيدا حقا عن المشاعر داخل البشر ؟ اختلاف البشر نفسه.. هو نفسه ما يجعلني اتسائل لماذا دائما نحمل حكمين لقضية واحدة ومذبذبين في اتخاذ قراراتنا المصيرية وأحيانا نشعر بالحزن بلاسبب موجود ونتكهن بوجود الامل ونحمل في عيوننا نظرات متفائلة رغم ان مافات من العمر يعطينا حسابات منطقية ان التغير غير موجود والتفكير يتطور مع البشر بقدر اعمارهم وبقدر احتكاكهم بكائنات الارض الطيبة والخبيثة ومدي ايمانهم بالوجود وأهميته . نفس الشيء عندما اريد ان أتحدث مع البشر عن بعض الاشياء اشعر ان النفوس لا تفهم ابدا ان الحوار المثمر هام في حياتنا ودائما يتحول النقاش الي خناق او حتي يفسد للود قضية ..
بالمرور بالمدونات وقراءة ما تحتويها من أفكار شعرت اننا جميعا نجول في العالم منتظرين المعجزات
جميعا نعمل ونملك الوظائف جميعا نفكر ونكتب ونشجب ونرفض ونسخط وننافق ولكن بلا فائدة لا أعرف لماذا ؟؟

في الفترة الأخيرة كنت قربت ان انتهي من كتابي عن مصر بعد مرور خمسون عاما كان الكتاب له فكرة مرتبطة بالشباب وجائتني فكرة أخري لا اعلم لماذا جعلتني افكر ثانية ان أبدأ من جديد ...

لماذا كمدونين لانفكر جديا ان نحول فكرنا الي واقع اعرف ان مدونات مصرية للجيب خطوة مهمة وجديرة بالاحترام ولكنني كمدون احيانا اشعر انها غير كافية ابدا واننا كمدونون بعيدا عن الاعلام لماذا لا نقوم بعمل جريدة
وان كانت الفكرة ستقابل بالنقد والسخرية والعديد من الهجوم من جهات معلومة وغير معلومة ..
لماذا لا نفكر أن نعمل برنامج تليفزيوني عن المدونين
لماذا لا نتفق علي فكرة ( نتفق لمرة واحدة ) علي قصة فيلم او كتابة سيناريو واقعي عنا يحكينا
اشعر أن اهم من الكتابة أحيانا ان نكون موجودين علي الساحة يعرفنا البشر يشعرون اننا حقا نملك أفكارا تستحق التقدير
هل سنظل نرسل الرسائل ونكتب الخواطر ؟
المدونون جميعا أو أغلبهم من الشباب اليس من حقهم ان يثوروا بحق ان ينتفضوا بحق ان نعبر عن انفسنا
لم أجد أبدا قائدا او رئيسا حزبيا يفكر في شباب الامة اجدهم كلهم بلا استثناء معارضة وأحزاب وقلة وحزب وطني ما زالوا يطلقوا الشعارات ونحن مازلنا نصفق ما زلنا نهتف لا اعرف حقا لماذا نصفق ؟ خرج أيمن نور من محبسه لم أجد تغيرا بل الأسوأ اني سمعت له حوارا علي شاشة قناة شبابيك ملأني بالأسي والاسف وجعلني ندمت انني يوما ادليت بصوتي لاحد المنافقين الا تستحق اربع سنوات من السجن ان اقول كلمة حق وبعدها يأتي الموت ؟؟ شعرت بالالم لانني شعرت انني مازلت احمل عملة واحدة علي وجهها ايمن نور والوجه الآخر حسني مبارك ؟؟ هما نفس الشيء فقط وجهان لعملة واحدة ؟؟ لن أشعر أبدا بكينونة هذا الشعب الا عندما اري الشباب هم مصدر التقدم ولكن للاسف الشباب علي الهامش لا يستطيعون حتي ان يحصلوا علي جزء بسيط من احلامهم .
السنا أمل الامة ؟ السنا أبطالها وقادتها القادمون ؟
لماذا اذن نحن مهمشون ؟
لماذا يريدوننا ان نشعر بالسعادة ؟ اذا كان الوطن شوه لنا المفاهيم وجعل الامور تختلط علينا وجعل من تعليمنا شهادات بارزة علي الجدران ؟ ويسفهون ارائنا ويتعاملون معنا بالعصاة وينشرون في قلوبنا سياسات الاضطهاد ويرعبوننا بقانون الطواريء ويلعنوا الحريات ويقيسوا بمكياليين ويحكموا بالراحة النفسية للقاضي ويتلاعبون بالدساتير والقونين ويصبح الشباب بعيدا عن لعبة المكسب والخسارة حتي لو كانوا مشتركون بها فهم دائما في الجانب الخاسر !!
لا اري أهمية لكلماتي اذا كانت الأموال حقا هي التي تتكلم واذا كانت السلطة هي التي تتحكم والنظام الفاسد مازال يعيش في اراضينا ويتغذي علي دمائنا ويجعل كل يوم الفجوة بيننا وبينهم كبيرة كم اتمني ان تكبر الفجوة او تنقسم الارض ونصبح من جديد في ارض لنا وحدنا او حتي قارة لنا من جديد ؟
لا نريد الا سلاما عادلا ولا نريد الا حقيقة تتفق مع الواقع لا نريد الا سياسة نشر الخير والحب والاصلاح ....
نريد اقلاما تتفق علي الحقيقة ولا نريد احلاما لا يمكن ان تكون حقيقية

13 رأيك:

د.خالدأمين يقول...

اهون اول تعليق اهو ربنا يسهل




اشطه




ادعيلي بقي

إيناس حليم يقول...

مش عارفة اقولك ايه
كلامك اثر فيا جدا جدا
يمكن لان شكله طالع من قلبك أوي..

لماذا أصبح للاشياء جميعا نفس الطعم وللعلاقات جميعا نفس الحالة وللانفس نفس الرائحة

رغم ان فيه تشاؤم كبير في كلامك الا انه على درجة كبيرة اوي من الصحة

عموما انا شايفة ان اللي بتتمناه ده شبه مستحيل..
حتى الفجوة اللي بتتكلم عنها مهما اتسعت مش هتفصلنا عن العالم الظالم اللي بتتكلم عنه..

ربما تراني متشائمة.. لكني اراني واقعية..

ورغم كل شيء انت صاحب قلم في منتهى الاحساس والتميز

تحياتي

mohamed ghalia يقول...

أنا متفق معاك تماما
بس صدقنى مفيش حزب هيتكلم بإسم الشباب غيرنا إحنا الشباب
لازم يكون التغيير مننا
أنا أول واحد ايدى فى ايدك

princess يقول...

التنفيذ صعب اوى للاسف:(((

د.خالدأمين يقول...

التنفيذ مش صعب ولا حاجه

طول العمر الشباب ليهم الفرصه الاكبر والافضل للنهوض

هم اصحاب العزيمه القوه

هم اصحاب الفكر الصافي والفطري واللذي لم يلوث بعد

هم مصطفي كامل وعرابي وغيرهم في عصرنا الحديث

هم علي بن ابي طالب واسامه بن زيد وغيرهم في العصر الاسلامي الفائت

التنفيذ صعب في رؤوسنا
لكن في الواقع.............اسهل كثيرا...لكن ان حاولنا




اتمنيمن صاحبه الدونه الاشتراك والرد علي التعليقات هنا

GHARAM يقول...

أنا موافقه،وأبدأ في طرح كيفية التنفيذ وانا معك للنهاية

رؤية يقول...

لم يشوه الوطن المفاهيم بل الافراد من يفعلوا...!
لبس دائم بين الحكومات والاوطان..ومن قال ان حكومتنا هى الوطن...
ان تحول الامر كذلك كانت كارثة...
فمعنى ذلك اننا نحيا فى بلد افراد لم يمتلكوها وان ملكوها فى احيان كثيرة...
يبقى الفارق ظاهرا على مر الازمان
لان الوطن يبقى
ويفنى الافراد...

اما عن البداية الجديدة
فحقا نحتاج اليها... فالكثير على حافة الهاويية زمن بيننا شباب لو ملكتهم دولا اخرى لصنعوا معجزات
فهل نقاوم ونحاول ونصمد
ام تدهسنا عجلة الاقدار...

لا اجد رد على البوست
لكنه اثار عاصفة من التساؤلات تحتاج جواب...!

تحياتى لك

عالم ماريونت يقول...

عزيزي ادم:
بداية عايزة اقولك اني كنت احد المخدوعين في ايمن نور ولو كنت وقتها ينفع ادلي بصوتي كنت اديتهوله بس الحمد لله وقتها كنت لسة صغيرة
مش عارفة لية ممكن ننخدع في الاشخاص بالسهولة دي؟ ياترى احنا اللي سذج ولا هما اللي اذكياء؟؟؟
موضوع الاختلاف في الرأي ده كارثة
محدش بيصدق انك ممكن تختلف معاه من غير ما تتخانق!!!!!!!!!!
بما انك اختلفت معايا يبقى خناقة
ويبقى خسرنا بعض
بجد مشكلة
اما عن موضوع الكتاب انا شايفااه هايل جدا جدا وفي برنامج عن المدونات في اذاعة البرنامج العام اسمه انت تسأل والكمبيوتر يجيب
بس غير كدة لأ
انا معاك في رايك...بس يمكن شايفاها مجلة مش جرنال

تحياتي ليك كل سنة وانت طيب وطبعا بوست مميز كالعادة انا هرجع تاني للبوست اللي فات عشان وقتها كنت تعبانة وحسيت انه محتاج تركيز
بس قولي ايةحكاية الكتاب بتاعك دي؟؟

مستنية اعرف رأيك في الشكل الجديد للمدونة
رنا عاشور

سمكه واحده يقول...

كل سنه وحضرتك بخير وجميع الاهل
انا جيت اقول كل سنه وانت بخير
واللهم صلي وسلم علي نينا محمد عليه افضل الصلاه والسلام
اكثروا من الصلاه عليه اقل حاجه
اللهم ارزقنا حبه وحب من يحبه
هقري البوست وارجعلك اوعي تقفل المدونه بدري انهارده
استنوني متشطبوش بدري
ثواني

سمكه واحده يقول...

الفكره دي بردو واحد من لاخوه المدونين طرحها موضوع الجريده ودي فكره جميله جدا وياريت تتنفذ بجد حاجه حلوه
كلامك جميل ومؤثر
عندك حق في كل كلمه
تحياتي

عالم ماريونت يقول...

عزيزي ادم
تعليقك قد ما فرحني قد ما كانت فيه اشياء غامضة كتير استعصت على فهمي
ان امكن توضح لي انت تقصد اية بالضبط؟
تحياتي
رنا

kochia يقول...

ولو فكرت شوية كمان .. هتلاقي مش دول بس اللي وجهين لعملة واحدة
لا حاجات كتير في الدنيا كدة

بس في النهاية علي فكرة
احنا كمجموعة لنا دور في رسم الوجهين
علي نفس العملة

او ربما نختار من العملات من يكون لها وجهان مختلفان لنشعر اننا فعلنا ما علينا .. ولكن اتضح انه لم يحدث بعد

لكن انا اري ان المحاولة لازمة دائما

ووقتها سوف يتغير طعم الاشياء ومعني الكلمات وصوت الضحكات

ان شاء الله

تحياتي

DoNyA يقول...

تمت اضافت حلمك الي قائمه الاحلام المستعصيه

ستأخذ دورك في دوامه الحياه
وعدي علينا بكره