الجمعة، مارس 27، 2009

ملوخية بالبيض

اسافر الي موطني وأحمل بداخلي الحنين الي موطن مولدي وأملأ قلبي مشاعرا مليئة بالحب والحنين وعندما اصل الي هناك افقد كل المشاعر اشعر وكأنها اختفت بلا سبب ارتباطي بالاماكن بدأ يزول كم بدأ يزول ارتباطي بالاشخاص هل فعلا بدأت المشاعر تتسلل من قلبي دون ن اشعر ربما هنا تكمن المشكلة كل يوم انا اخسر انا افقد ارتباطي بالاشخاص والاماكن افقد الهوية الداخلية بلا مبرر كما فقدت تذوق الاشياء ومعرفة الطعم الحقيقي للسعادة والحزن هنا تكمن دائما مشكلة الخلل الشعوري بداخللي ؟؟؟ لماذا افقد مالا يفقد لماذا خسارتي لي انا وحدي وانكساري متناثر زجاجه بداخلي انا وحدي من يبحث عن مالا يمكن رؤيته ومالا يعرف احد معانيه لماذا ابحث عن المشاعر اللا معروفة للاخرين والكينونات اللاموجودة في الواقع واللغات التي لا يعلمها احد او يترجمها العلماء آمنت بوجود الشفرات لاحتكاك شفرتي بي انا وحدي وعدم استطاعة الآخرين كسرها لست فريدا من نوعي ولكني دائما عندما يبدأ السقوط اكون من الأوائل وعندما يبدأ البركان اكون اول فوهة تنفجر وعندما تهون المشاعر اشعر بأنين تمزقها وأمسك بيدي دمائها الطاهرة وعندما تنتشر الرزيلة العنها وأغوص بلا وعي في عفونتها وعندما تنتشر الخطيئة اشم رائحتها ولا اقاوم احيانا الذهاب اليها وعندما اتأمل الحقائق الكونية انبهر ويضيع انبهاري باصطدامي بالواقعزز أتامل ولكن ليس الزمن الآن للتأمل اخطط بجدية ولا اعلم لماذا ينتصر الشر دائما العن تفاهات الاشياء والاشخاص واجدني احتك بهم وأعرفهم عن قرب ابحث عن حالة غير موجودة الا في مخيلتي واحيانا تتشوه ويضيع وجودها اكتب للحب واشعر كثيرا بأن ما اراه هو وجه اخر لنبتة اخري حدث لها تهجين او اصبح لها طعم مختلف عندما اصل الي النهاية اشعر ان الساقية بدأت من جديد والدوائر بدأت تزداد وتتكرر مللت الدوائر وكرهت مكاني علي ساقية الحياة ...

الأحد، مارس 22، 2009

قلوب من السماء

من فترة طويلة وأنا لست أنا . تغيرت في أشياء كثيرة اصبحت سفرياتي قليلة اصاب بالملل من ركوب الاتوبيسات اصبت بحالة غريبة من التامل انظر الي البشر اتأمل الافلام اكتب عن البشر ولكني احب ان اكون واحدا منهم تغيرت مفاهيم كثيرة في عقللي اصبحت ابحث عن العدالة اناقش الحريات اتأمل الثروات أقرأ القصص اتعلم الاشياء التي لا تبت بصلة لهواياتي استفيد من وقتي في اشياء غريبة اصاب بالرضا كثيرا علي حالي احب الخير والاصلاح لا اهوي السلطة وأعشق الحرية أتذكر بعض أبيات الشعر التي كانت تلازمني ايام دراستي الثانوية

أهوي الحياة كريمة لا قيد **** لا ارهاب لا استخفاف بالانسان

واتذكر هذا البيت

الاهي لا تعذبني فـــاني مقر بالذي قد كان منٍ
وكم من ذلة في الخطايا وانت علي ذو عفو ومن


أحمل معي جعبة الذكريات واملأ نفسي تفائلا افكر بحب واصطدم باليأس اعلم انها الحياة سجال بين هذا وذاك لا اتذمر لا اسخط فقط استمر مع الحياة اهواها بكل حوادثها المؤلمة ولحظاتها الجميلة وابتساماتها العابرة وأحزانها الدفينة في قلوبنا اهواها لانني لابد ان احياها افكر في العالم واشكك في النظريات والمعتقدات ثم ارجع وأتوب ثانية .

بدأت أمل الكتابة علي الحاسب واصبحت اكتب في وريقاتي
لا اعلم ما السبب ولكنني اصبحت هكذا فجأة اهتم بهوامش البشر وهوامش العالم واكتب عن المشاعر من وجهة مختلفة واحكي عن الحب من قلب مات منذ سنوات ربما تكمن المشكلة انا شجرتي نبتت في صحراء وقلمي يكتب بلا احبار وكتيباتي ممسوحة الاوراق .

واليكم بعض المقتطفات من آخر وريقاتي ..
1- هل ذنبي الحب أم ذنبي القسوة ؟ الذي أعلمه تماما انني نبع من ينابيع الحنان الموجودة علي كوكب الارض وشريان للحب ومنتهي العطاء ولكنني مثل كل البشر عندما اتغير اتحطم اتمزق تتشوه هويتي اتوه يقتلني الألم وذكريات لا اعرف عنها الآن الا الندم وحب هو كل ما أملك من الزمن . الحب معكي عزيزتي كان أعظم مراحل الابداع الحب في أيامك كان تاريخا لن أنساه الحب بين ضلوعي في عهدك تجسد وبان . ابجديات حبك علمتني ان القلب يعشق مرة واحدة والعقل يفهم ويؤمن وينتهز الفرصة مرة واحدة لا اعلم بعد ضياع فرصتي الواحدة ان أ ابكي عليها ؟؟؟ لن تبكي دموع جفت انهارها ولن يتمزق قلب مات فيه الاحساس ....
2- د ا جزأ من قصيدة اسمها قلوب من السماء

مليكتي
معك تعلمت كيف تعشق النساء
تعلمت دروس الهوي
عرفت من هم الحمقي
ومن هم الجهلاء
معك دائما متشبع
لست في حاجة الي الغذاء
افقد اهمية الاشياء
تصبح الارض مثل الجنان
لانك قلب من السماء


3- دا جزأ من قصيدة اسمها
مهما بعدتي أنا جواكي
عايش فيكي مالي حياتك
عشقي حكايتك وحكايتك
بحلم بيكي وانت ملاكي
مهما بعدتي انا جواكي
مهما بعدتي انتي حياتي

الخميس، مارس 19، 2009

عندما فقدتك


عندما فقدتك ضاع الهامي
غاب وحي
اكتشفت اكذوبة قرآني
جف حبري كسرت أقلامي
ماتت دموعي في بحر الاحزان
سفينتي تاهت عن الشطآن
عندما فقدتك
فقدت عقيدتي شككت في ايماني

ألم تسألي عني ؟
الن تسألي عني ؟

لا أعلم لماذا سهام العشق
مازالت تثير فوهت بركاني
مازالت دماء الحب تقطر من دمي
مازالت تمزق شرياني
يوم ابتعدنا
قامت قيامتي
سطرت أحزاني
عندما سألوني ماجرمك ؟
قلت عشق مجرد من المشاعر
عشق ليس له سلطان
قلت عشق لا يعرفه النسيان

قلت لهم أمرأة من كوكب ثاني
حبيبة جعلتني أعشق عمري
جعلتني اغفو لا اشعر بالأزمان

ما أصعب معادلات العشاق
عندما تتساوي الافراح والاحزان
عندما يصبح اللاوجود يملأ الكيان
والمشاعر تنبعث من جميع الاركان
وفجأة نضيع بلا هوية بلا عنوان


الأحد، مارس 15، 2009

الحب عام 2009 هات وخد

برومانسية الكلمات نبدأ دائما ونعيش معها احلام وأحلام ونحيا معذبين بآلام الشوق والفراق ولوعة الالم نعرف المعاني الصعبة ونحياها نعرف اننا أصبحا نملك قلوبا تعشق وتحب وتحيا علي رصيد كبير من المشاعر نخطط للأيام ونفكر في المستقبل ونجري خلف الدنيا نشعر أننا فقط من نفهم العالم أننا فقط من يعرف المعاني الحقيقية للاشياء والمشاعر أنا فقط من نتذوق طعم الاشياء ونعرف الاصول الحقيقية للافكار ونحن من نعزف الالحان الرائعة ونحن من نضع العهود والقيود ونحن من نكلل مشاعرنا بالحياة الصادقة ونلعن معاني الكذب والخيانة نحن من نعشق الابتسامات البريئة ومن نعشق الهمسات الصامتة ونعرف جيدا لغات العيون وفلسفات العشق اننا حقا من نعرف كيف يكون الحب ولكن أكاد أجزم اننا لم نكتشف اننا أصحاب المدرسة القديمة اننا الكلاسيكيون في مشاعرنا لم نعرف ان الحب في الالفية الجديدة حمل معاني مختلفة لاتبت للمشاعر بصلة ولكنه قائم علي مصالح المشاعر وأنانية الرغبات ومتعة النزوات وعلي تكافؤ الاوساط والطبقات لا اعترف بهذا الحب ولكنني اجزم بالفعل انه موجود ومنتشر انه يعيش بيننا .

الجمعة، مارس 06، 2009

وجهان لعملة واحدة

من نفس السطر أبدأ دائما معبرا عما يدور بداخلي ولكن أحيان اكتب وأنا لا استطيع ان أعطي وصفا دقيقا لمشاعري أو أعبر عما يدور في فلكي الخاص ربما لا أحد يستطيع ان يتفهم ما أشعر به ومالا يمكن ان تعبر عنه الكتابة أحيانا بالوصف .والأصعب ان تشعر انك تحيا في الأرض تعرف شعبا واحدا يتكلم لغة تتكون من بعض الحروف لا تكفيني تلك اللغة لأعبر عن نفسي لماذا الكلمات لا تعطي الوصف الدقيق للاشياء وتعبيرات وجوهنا لا تعطي ابدا التعبير الكافي لاحوالنا وردود أفعالنا ..لماذا أصبح للاشياء جميعا نفس الطعم وللعلاقات جميعا نفس الحالة وللانفس نفس الرائحة وأصبح الالم له نفس المتعة المؤقتة الغير مؤلمة هل من الممكن ان تنتفي عنه الصفة فماذا نسميه بعدها . ماذا نفعل اذا وصلنا الي حافة الحافة ؟ وبترقب شديد لعيوننا تفاجأنا أننا حقا علي بؤرة الهاوية وفي المجال الحقيقي للا هوية واللا منطقية . عندما اشعر أن العالم روبوت يتعايش مع البيزنس وكأن العالم الغي المشاعر من حسابات الوجود هل أنا أبحث وحيدا حقا عن المشاعر داخل البشر ؟ اختلاف البشر نفسه.. هو نفسه ما يجعلني اتسائل لماذا دائما نحمل حكمين لقضية واحدة ومذبذبين في اتخاذ قراراتنا المصيرية وأحيانا نشعر بالحزن بلاسبب موجود ونتكهن بوجود الامل ونحمل في عيوننا نظرات متفائلة رغم ان مافات من العمر يعطينا حسابات منطقية ان التغير غير موجود والتفكير يتطور مع البشر بقدر اعمارهم وبقدر احتكاكهم بكائنات الارض الطيبة والخبيثة ومدي ايمانهم بالوجود وأهميته . نفس الشيء عندما اريد ان أتحدث مع البشر عن بعض الاشياء اشعر ان النفوس لا تفهم ابدا ان الحوار المثمر هام في حياتنا ودائما يتحول النقاش الي خناق او حتي يفسد للود قضية ..
بالمرور بالمدونات وقراءة ما تحتويها من أفكار شعرت اننا جميعا نجول في العالم منتظرين المعجزات
جميعا نعمل ونملك الوظائف جميعا نفكر ونكتب ونشجب ونرفض ونسخط وننافق ولكن بلا فائدة لا أعرف لماذا ؟؟

في الفترة الأخيرة كنت قربت ان انتهي من كتابي عن مصر بعد مرور خمسون عاما كان الكتاب له فكرة مرتبطة بالشباب وجائتني فكرة أخري لا اعلم لماذا جعلتني افكر ثانية ان أبدأ من جديد ...

لماذا كمدونين لانفكر جديا ان نحول فكرنا الي واقع اعرف ان مدونات مصرية للجيب خطوة مهمة وجديرة بالاحترام ولكنني كمدون احيانا اشعر انها غير كافية ابدا واننا كمدونون بعيدا عن الاعلام لماذا لا نقوم بعمل جريدة
وان كانت الفكرة ستقابل بالنقد والسخرية والعديد من الهجوم من جهات معلومة وغير معلومة ..
لماذا لا نفكر أن نعمل برنامج تليفزيوني عن المدونين
لماذا لا نتفق علي فكرة ( نتفق لمرة واحدة ) علي قصة فيلم او كتابة سيناريو واقعي عنا يحكينا
اشعر أن اهم من الكتابة أحيانا ان نكون موجودين علي الساحة يعرفنا البشر يشعرون اننا حقا نملك أفكارا تستحق التقدير
هل سنظل نرسل الرسائل ونكتب الخواطر ؟
المدونون جميعا أو أغلبهم من الشباب اليس من حقهم ان يثوروا بحق ان ينتفضوا بحق ان نعبر عن انفسنا
لم أجد أبدا قائدا او رئيسا حزبيا يفكر في شباب الامة اجدهم كلهم بلا استثناء معارضة وأحزاب وقلة وحزب وطني ما زالوا يطلقوا الشعارات ونحن مازلنا نصفق ما زلنا نهتف لا اعرف حقا لماذا نصفق ؟ خرج أيمن نور من محبسه لم أجد تغيرا بل الأسوأ اني سمعت له حوارا علي شاشة قناة شبابيك ملأني بالأسي والاسف وجعلني ندمت انني يوما ادليت بصوتي لاحد المنافقين الا تستحق اربع سنوات من السجن ان اقول كلمة حق وبعدها يأتي الموت ؟؟ شعرت بالالم لانني شعرت انني مازلت احمل عملة واحدة علي وجهها ايمن نور والوجه الآخر حسني مبارك ؟؟ هما نفس الشيء فقط وجهان لعملة واحدة ؟؟ لن أشعر أبدا بكينونة هذا الشعب الا عندما اري الشباب هم مصدر التقدم ولكن للاسف الشباب علي الهامش لا يستطيعون حتي ان يحصلوا علي جزء بسيط من احلامهم .
السنا أمل الامة ؟ السنا أبطالها وقادتها القادمون ؟
لماذا اذن نحن مهمشون ؟
لماذا يريدوننا ان نشعر بالسعادة ؟ اذا كان الوطن شوه لنا المفاهيم وجعل الامور تختلط علينا وجعل من تعليمنا شهادات بارزة علي الجدران ؟ ويسفهون ارائنا ويتعاملون معنا بالعصاة وينشرون في قلوبنا سياسات الاضطهاد ويرعبوننا بقانون الطواريء ويلعنوا الحريات ويقيسوا بمكياليين ويحكموا بالراحة النفسية للقاضي ويتلاعبون بالدساتير والقونين ويصبح الشباب بعيدا عن لعبة المكسب والخسارة حتي لو كانوا مشتركون بها فهم دائما في الجانب الخاسر !!
لا اري أهمية لكلماتي اذا كانت الأموال حقا هي التي تتكلم واذا كانت السلطة هي التي تتحكم والنظام الفاسد مازال يعيش في اراضينا ويتغذي علي دمائنا ويجعل كل يوم الفجوة بيننا وبينهم كبيرة كم اتمني ان تكبر الفجوة او تنقسم الارض ونصبح من جديد في ارض لنا وحدنا او حتي قارة لنا من جديد ؟
لا نريد الا سلاما عادلا ولا نريد الا حقيقة تتفق مع الواقع لا نريد الا سياسة نشر الخير والحب والاصلاح ....
نريد اقلاما تتفق علي الحقيقة ولا نريد احلاما لا يمكن ان تكون حقيقية