السبت، فبراير 28، 2009

عقول مبدعه


جميعا بلا استثناء ننعم بالصفات الخلابة والمشاعر الخلاقة والتفكير المبدع الخارق للعادة الموجود بداخلنا , ولكن بداخل كل منا هذه الصفات دون ان يدري , الكل يري في نفسه شيئا مميزا لا أنكر هذه الصفة علي أحد فأنا أؤمن بكل الأشياء حتي اللامنطقية .
ربما يسألني أحداً؟
لا أمتلك الموهبة ؟
لماذا لم أكتشفها ؟
هل أنا من هؤلاء ؟
لابد من الأعتراف بإنك تنتمي لهؤلاء العباقرة الموجوديين علي سطح الارض لأسباب كثيرة أهمها أنك أنسان مخلوق من روح الآلهة ؟
لذلك لا يمكن أبدا بحال من الأحوال أن تكون علي هامش الكون ولكن تكمن مشكلتنا كبشر أننا لا نؤمن أننا مخلوقات الآلهة أننا نتمتع بالصفات اللامحدودة في التفكير, في الشعور , في الابداع, في حل المشكلات, في الحصول علي الأدوار, والتمتع بأعلي جودة لكل الاشياء حولنا وخير دليل علي ذلك أن الرسل والانبياء كانوا من البشر لو لم يكونوا فعلا من هؤلاء العباقرة الخارقين للعادة لكان الله اختار الانبياء من الملائكة .

* تكمن مشكلة البشر انهم مجحفون وجاحدون في قبول الاشياء ولا يؤمنون أبدا بطبيعة التفكير الخلابة فالبشر ساخرون منتقدون يفكرون في الشر ويعشقون السلطة وبينهم وبين المال عشق أبدي , لديهم كل صفات حب الحياة وخاصة التي تملأها النزوات وحب الشر والتي تتمتع بالجنون وفي النهاية يتمتعون بالانكار والاجحاف الحقيقي لطبيعة الامور وأهمية الكون ويتطاولون علي رب الكون ويرتكبون المعاصي ودائما عذرهم انهم بشر ؟؟؟؟
وكأن البشر هم درجة ثالثة من المخلوقات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اليوم أنا كعادتي أكتب حكايتي منذ 12 عام لمدة 3 سنوات متتالية أبدأها ببعض المأثورات ...
1- تكمن طبيعة الحياة في تناقض الاشياء وسعادتها تكون منطقية لبعض الاشخاص وهنا أقول يكمن الايمان الثابت الراسخ دائما ببداية شك لطبيعة الاشياء وانتقاد لحوادث الكون والسخرية من الأمور لانصل الي الايمان الا بالشك ولن نصل الي الشك الا بتعاملنا من البشر لانهم متناقضين لا تعرف ابدا ما بداخلهم البشر مثل جبل ثلجي في وسط المحيط لا تري منه الاي 25% والبقية دائما مغطاة مختفية لا يمكن رؤيتها وهنا يكمن العديد من الاشياء :-
أ- السلوكيات
ب- القيم والمباديء والمشاعر
ج- الحب والجمال والاصلاح
د- حب الخير والشر والصراع بينهما .
وها أنا أحكي عني لأنني بشر يتمني أن يكون من الملائكة
((أبطال الحكاية هم آدم وعادل ))
المكان بلدان كثيرة أهمها مصر وأمريكا
الزمان في نهاية الالفية الماضية
وباقي فريق العمل هم ايضا أبطال ولكنهم ليسوا من الطموحين لذلك أدوارهم انتهت بانتهاء مهماتهم ولكن من الجدير بالذكر أن أنوه عن أحدهم لأنه كان بطلا ولكنه لم يؤمن أبدا بتلك الحقيقة لذلك أصبح مثل سائر البشر , يسير بجوار الحائط يخاف من برد الشتاء ويلعن حر الصيف ولا يتكيف أبدا بأحوال الطقس الطبيعية ..
لذلك اكتشفت معه بعض الدروس وهي :-
1- نفقد مواهبنا بعدم الممارسة . تضيع السعادة بعدم القناعة .
2- يضيع الايمان بعدم الثقة .
3- البحث عن طبيعة الاشياء يبدأ بتأملها ومعرفة حقيقتها وبدايتها ونهايتها .
4-النظر الي الآخرين يجعلك دائما تلعن نهايتهم لانها نهاية لا تتناسب أبدا مع أرواحهم السامية وتفكيرهم المبدع الجميل ونواياهم الحسنة وحبهم للخير والاصلاح والجمال.
5- اذا كانت النهاية سريعة فإن المشاهد يكون متشوقا للاكمال ولكنها طبيعة الحياة المحدودة السريعة,و يكمن هنا سحرها, والاثارة والتشويق هم دائما اساس المتابعة ولكن مع الأسف أحيانا تكون المسرحية من فصل واحد .
6- يكمن فشلك بداخلك ويتأثر دائما داخلك بمن حولك ومن تجاورهم ومن تعرفهم وطبيعة تربيتك والاسس والقيم التي نشأت عليها لذلك انصح الجميع بالبعد عن المتشائمين هواة النكد والحزن والفاشلين فالحياة دائما تستحق النظر الي الارض والطبيعة الجميلة وكيف ينبت الزرع والي السماء الصيفية كيف تأتي بالمطر الشتوي بداخلنا الارادة الحقيقية وطرق الابداع ولكننا كل يوم نقتلها .
7- اسوأ متع الحياة نزوة مؤقتة وسعادة كاذبة وابتسامة علي الوجه فقط واكتشاف من خانك وقتل المشاعر البريئة بلا رحمة .
8-الأغبياء فقط هم من ينظرون الي الحياة بمفهوم واحد فقط وهو الحرية ولا يدركون ان طعم الحياة يكمن في المسئولية .
9-تكمن السعادة في نهاية الرحلة دائما في معرفة أناس جدد والوصول الي صديق حميم حقيقي ولكن الوصول الي الهدف أو الحلم يكون هو النتيجة المستحقة للبطل لانه كافح وناضل من اجل تحقيقه .
10-لا تبحث عن الثقة داخل البشر ولكن اكتشفها مع مرور الوقت والمواقف ومعرفة النوايا الحسنة بداخلهم شاركهم ضعفهم وقوتهم وحزنهم وابحث عما بداخلهم أوقات دموعهم وضعفهم وحين تكون الثمالة اداة لهربهم من الواقع والحزن انيسهم ستحصل علي معدنهم وستعرف من هم .
11- اذا لم تؤمن بنفسك لن تجد من يؤمن بك او يكتشفك لذلك تذكر دائما هذا القول المأثور (( اعرف نفسك جيدا وقم به عمدا))
12-الحظ غير موجود في خطة متقنة وان توفر فهذا يعني ابتسامة صادقة من الحياة وصانعها تعني دائما انك علي الطريق الصحيح .
13-كلما اشتدت الصعاب وأصبحت في قمة ثورتها واقترب البركان من الانفجار ووصل لمنتهي الغضب فهذا يعني انها بدأت تنفرج ولكن فقط تذكرة الصبر طويلة المفعول لا يملكها الا بعض الاشخاص .
14-كل طريق صعب ينتهي بطريقين ممهدان للسير وكل نهر ينتهي بفرعان وكل جزع شجرة يتفرع الي جزعان وكل نبتة صغير تبدا النمو بوريقتان لا تتعجل فالامور دائما لها حلان .
15-الحب دائما سلاح ذو حدين اذا عرفت طريقك وبدأت النجاح لا تبحث لك عن نقطة ضعف لا ن النجاح له بطل واحد ليس اثنان .
((هنا أشعر ان القصة لا فائدة من أن احكيها ))
ولكني سأهديها لابنتي التي لا اعلم هل سأنجبها أم لا ... ربما
أمنية بطل القصة ؟؟؟
الثقــــــة شعور يتمناه طوال الرحلة
====================
الساعة الواحدة بعد منتصف الليل , يعم السكون , الليلة حالكة السواد تملأها الأمطار والرعد والبرق متلازمان زجاج النوافذ مغلق باحكام تهطل عليه الامطار , انتهيت تقريبا من حزم حقائبي يرن الهاتف لا أقوم بالرد ولن أقوم بالرد فقط اضعه في جيبي ولا انظر اليه ابحث عن اوراق السفر وأتأكد من تذكرة السفر أقوم باغلاق المياه والكهرباء واسدل ستائر النوافذ يظل الهاتف يرن بلا توقف وأنا لا أنظر اليه فأنا اعلم من يقوم بالاتصال (( احيانا تكون الكلمات قاتلة وغير ملهمة وبلا فائدة لذلك لا تتراجع في قراراتك ))

اتت السيارة نزلت مسرعا اغلقت باب السيارة وأمرت السائق بالذهاب مسرعا الي مطار نيويورك الدولي لا اعلم سبب سفري ولكني استشعر اشياء بداخللي فأنا متوجها الي مصر الآن لم أترك شيئا في بيتي الارسالة من سيبحث عني سيجدها ويجدني بعدها بالتوالي ولكني اتيقن ان الرسالة وضعت في مقبرتها الي الابد .
أصل الي مطار القاهرة الدولي لا يوجد أحد بانتظاري فأنا لم اعلم احدا بوجودي ولكنني شعرت بالحزن كيف لم يستشعراحدا قدومي ربما اتيت لأنني استشعرت ان يقوم أحدا بانتظاري تألمت ولكن تلك الابتسامة الجميلة التي تنم عن خيبة الامل والسعادة ان نبدأ رحلة نجاح من جديد بكامل الارادة ومنتهي الوحدة .

لم أضيع وقتي وحجزت تذكرة طيران الي اسوان مباشرة أعلم أن أعظم دفئا شتويا في العالم سأجده هناك .
((أحيانا دفء الطبيعة يعوضك ما تفتقده من دفء البشر ))
ذهبت الي احدي الفنادق وبدأت يومي بالحصول علي وجبة طعام مصرية ربما كنت اشعر انني سأقوم بالتهام جميع الطعام الموجود في المطعم ولكن كالعادة تأتي الذكريات لتجعلني اشرد بعيد فلا استمتع الي بطعم شطيرة واحدة من الفطائر الشرقية
أخذت شرابي وذهبت الي حجرتي لأنام خلعت ملابسي وقبعتي وأغلقت هذا الهاتف الذي لا فائدة منه الآن ارتديت ملابس نومي وأغلقت النوافذ وأطفأت الأنوار ولم يأتي النوم ظللت اتألم افكر مللت الحجرة ارتديت ملابسي مرة اخري ووضعت قبعتي علي رأسي وأخذت زجاجة شراب من حقيبتي وذهبت الي النيل أشرب وأشعر بروحي تتغذي من شريان الحياة هذا الشريان يحمل سرا خفيا وقوة لا مثيل لها انظر اليه وأبكي وأضحك حتي بدأ الشروق يزيل سواد السماء وتختفي صورة النجوم من مياه النيل واختفي القمر مع مياه النيل لا احب الشروق فأنا عاشق للغروب ذهبت مسرعا الي غرفتي وارتميت علي السرير يلتهمني التعب والاجهاد وتمزقني الخمور لم أشعر بنفسي الا الساعة الرابعة عصرا
قررت أن أقوم بعمل رحلة في النيل والذهاب الي الاقصر ورؤية الآثار المصرية القديمة دائما انظر الي هؤلاء الفراعنة بأنهم بشرا ولكنهم أدركوا انهم مبدعون لذلك ايمانهم جعلهم يقوموا بهذا الابداع الخالد بمرور الزمن , اردت أن اقوم بهذه الرحلة وحدي في مركبا صغيرا واستأجرت واحدا من صاحبه وظللت شارد الذهن افكر في ثلاث افكار
الاولي هل البداية هنا حقيقية أما هي هروب من الرد علي الهاتف .
الثانية هل هنا الوقت للندم علي مافات
الثالثة أم سيكون الندم مستقبلا علي ما سأفعله
((الخوف شعور طبيعي يلهمني دائما أنني اسير علي الطريق الصواب ))
((هذا الجزأ الأول ))

11 رأيك:

mahasen saber يقول...

يا ابداعك يا ادم بجد حتى كلامك يحمل من الابداع الكثير

بس كل واحد لو عرف مكمن طاقته وموهبته فين
هيقدر يعمل من نفسه الكثير

mahasen saber يقول...

انا كنت غايبه بقالى فتره

واتبسطت من كمية البوستات اليى انتا كاتبها دى بعد ما كان مخزون الكتابه مغلق للتجديدات

برافو انك تخطيت الفتره دى بسلام

mahasen saber يقول...

ومنور البلوجر دايما يا ادم يا مبدع

princess يقول...

الواحد بس يعرف هو فين على خريطة الكوكب ده ويحدد هو رايح فين بالظبط وينطلق:))
كالعادة بتنح لما بجى عندك:))

د.خالدأمين يقول...

بجد

اول مره اكون مخعجب كده

اسمحلي اضيف مدونتك عندي

dreem يقول...

محتاجة فنجان قهوة و ...... واقعد اعلق على كلامك بمزاج

يوميات نائمة في الأرياف يقول...

عزيزي ادم
ميرسي اولا على تعليقك المشجع
وثانيا على متابعتك اللي بستناها

انا عندي احساس ان البوست ده مليان ابداع كعادة بوستاتك
بس انا للأسف دلوقتي عندي دور جامد جدا مخليني مش شايفة قدامي وعشان كدة هستنى شوية وارجع تاني اقرا بمزاااااااج
تحياتي لغاية ما ارجع اقرا تاني
رنا

@عاشقة القمر@ يقول...

وسعادة كاذبة وابتسامة علي الوجه فقط واكتشاف من خانك وقتل المشاعر البريئة بلا رحمة .
عجبتني الجمله هاي كتيييييير بس بجد
البست راااااااائع ومبدع
كتير حبيتو لانو بجد راااائع
تمنياتي بالتوفيق

hosam4u2004 يقول...

كل يوم اتعلم منك جديد مش عارف حتوصلر لفين بس نفسى اغمض عينى وافتحها القيك حاجه كبيره سعتها بس ححس ان الكتابة والكلام له معنى واتمنى ان تداوم على الكتابه وكمان بالتوفيق والى الامام وبانتظار الجزء الثانى

GHARAM يقول...

بجد اعجبني البوست والفلسفة الكامنة بين سطوره

عجبتني قوي العبارات دي

تكمن السعادة في نهاية الرحلة دائما في معرفة أناس جدد والوصول الي صديق حميم حقيقي ولكن الوصول الي الهدف أو الحلم يكون هو النتيجة المستحقة للبطل لانه كافح وناضل من اجل تحقيقه .

رؤية يقول...

الاولي ...هل البداية هنا حقيقية أما هي هروب من الرد علي الهاتف ؟
هذا يتوقف على ما ما بالنفس من اسرار قد تخفيها حتى عن صاحبها!!

الثانية... هل هنا الوقت للندم علي مافات؟
لن يجدى الندم .. فقط امضى وفى جميع الاحوال انت رابح بتجربتك مهما كانت النتائج.
الثالثة: أم سيكون الندم مستقبلا علي ما سأفعله؟
وقتها سيكون الرد مماثل للسؤال الثانى
كما ان ميزة الاختيار وخوض التجارب والتعرض للاقدار يجعل منك سيدا لنفسك ولست بعبد لغيرك مهما كان..

الأغبياء فقط هم من ينظرون الي الحياة بمفهوم واحد فقط وهو الحرية ولا يدركون ان طعم الحياة يكمن في المسئولية ...
اعجبتنى كثيرا هذه الجملة ولكنى ارى انها تحتاج الى تكملة.. الا وهى...
الأغبياء فقط هم من ينظرون الي الحياة بمفهوم واحد فقط وهو الحرية ولا يدركون ان طعم الحياة يكمن في المسئولية، فكن بقدرها...

ويكفيك ان نستخلص مثل هذه النقاط من تجربة حتى تكتسب الجراة فى المضى قدما فى اخرى

تحياتى